الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

أنت شر


أنت شر
يراقبني من أعالي الهضاب
والشمس حامية
كحرقة لساني
على أعالي القباب
حلو المرارة أنت
فمن أنت؟
تغيبين فيتجمد الراكعون تحت الصواميع
انتظارا
لصلاة جنازتي
لن أدفن
بل سترفعينني
عاليا إلى السحاب
ستتخذينني روحا لك
ولن تكوني أبدا سرابا في سراب
لن تسجدي معهم
ولن تلامس النهود التراب
فشامخة ستبقى
كأعالي القباب
ستتلى أشعاري
بشفتيك
ونار شهوتك متقدة
ستتعرين أمامهم
وستقولين
هذا له فاسجدوا لآلهة
تركت السماء
وركبت شهوة الخلود
لن أحذر
نعم سأموت
ولكن روحي ستعيش
هائمة بين جسدك
والسراب
تلامسين جسدي بأناملك
وترحلين
تلامسين شهوة مستعرة
وتتركين الزمان والمكان
فأذوب
تحت أضواء المصابيح
باحثا ليلا عن لمستك
أطاردها
حتى يأتي الفجر
وتلملمني نور شمس نهديك
فعودي قبل منتصف النهار
قبل أن تحمى الشمس
ويذيبني شرك من جديد


الاله

هناك تعليق واحد:

  1. "ستتعرين أمامهم
    وستقولين
    هذا له"

    لا شريك له :)))

    ردحذف